أنت هنا

المنظم: جمعية المكتبات والمعلومات السعودية بالتعاون مع مكتبة الملك فهد الوطنية
المحاضر: د.فهد تركي بن محيا
  
أوضح المشرف على كرسي الأمير مقرن لتقنيات أمن المعلومات بجامعة الملك سعود الدكتور فهد بن  محيا، أن المملكة لا تختلف عن أي بلد وليست الأفضل في التقنية.
وقال: نحن الأسوأ ولا نزال متأخرين في تقنية المعلومات، مشيراً إلى أن السعودية البلد الثاني على مستوى الدول العربية التي تتعرض للاختراق بشكل يومي بعد مصر وتليها المغرب بحسب إحصاءات دولية.
وتابع: لا يوجد لدينا أي أمن للمعلومات ونحن بحاجة لمتخصصين في هذا المجال ولا يوجد لدينا أي هاكرز سعودي كما يعتقد البعض بل هناك مجرد صغار وأنا أبحث عن الهاكرز وأرحب بهم للمساعدة.
جاء ذلك في كلمته في مؤتمر البيئة المعلوماتية “المفاهيم والتشريعات والتطبيقات” الذي نظمته جمعية المكتبات والمعلومات السعودية بالتعاون مع مكتبة الملك فهد الوطنية
و طالب بن محيا بإنشاء قناة تلفزيونية متخصصة في تقنية المعلومات، مشيراً إلى أن البنوك تتعرض للاختراق يوميا ولا تفصح عن ذلك خشية على سمعتها، وأن أحدها اضطر للاتصال بعملائه وطالبهم بتغيير بطاقاتهم الائتمانية التي سرقت بياناتها دون إطلاعهم على السبب.
كما تتعرض الوزارات إلى الاختراق وهي لا تستخدم مواقعها استخداماً كلياً، وأضاف أن أكثر هجوم يصدر من الصين، كما تخترق مواقع أمريكية حكومية ومنها البنتاجون بشكل يومي وأن أكثر الهاكرز المحترفين موجودون في مدينة صغيرة في شرق أوروبا.
وأوضح أن الجريمة إذا تحولت إلى إلكترونية تصعب السيطرة عليها، بل أصبحت عالمية استدعت تدخل الأمم المتحدة وإصدار قوانين لاستخدام تقنية المعلومات.